Search
Close this search box.

إحياء ذكرى الباحثة والناشطة د. هاله اسبنيولي يوم السبت في الناصرة

لقد تطوعت د. هاله بتأسيس ومرافقة عدد كبير من المبادرات التربوية والحقوقية، بينها مركز مساواة، و"مركز الطفولة-مؤسسة حضانات الناصرة"، "مركز دراسات" وغيرها

أعلنت لجنة تأبين د. هاله اسبنيولي انها انهت التحضيرات لحفل التأبين وذلك مساء يوم السبت 4.6.2022 الساعة السادسة بقاعة سينمانا في مدينة الناصرة. وقد قامت اللجنة بتحضير نسخ من كتب الفقيدة حيث قامت بكتابة عشرات الكتب، سيتم عرضها واستعراضها في الأمسية، وبرنامج خاص سيتم خلاله استعراض مسيرتها العلمية والبحثية والشعبية والجماهيرية، الى جانب فقرات فنية وعرض لمقابلات ونشاطات شاركت فيها الفقيدة وفيلم “باقية معنا”.
ولدت د. هاله في مدينة الناصرة عام 1951 وعملت في الحقل التربوي بمجال الاستشارة التربوية وكباحثة فلسطينية في مجال التربية في المجتمع الفلسطيني. وأشغلت في السنوات الاخيرة منصب عضو ادارة في مركز مساواة ومؤسسة جمعية حضانات الناصرة “الطفولة” وعضوة ادارة في صندوق مسيرة لدعم الاشخاص مع إعاقة وفي جمعية الثقافة والفنون -فرقة موال ونائبة سابقة لعميد كلية دار المعلمين حيفا.
ترعرعت د. هاله في مدينة الناصرة وحصلت على بكالوريوس في اللغة العربية وعلم النفس من جامعة حيفا وبعد ذلك حصلت على الماجستير في الاستشارة التربوية والنفسية من جامعة حيفا أيضا وعلى الدكتوراه في الاستشارة التربوية لاحقًا من جامعة بار ايلان.
بعد حصولها على الدكتوراه، عملت كمحاضرة في الكلية العربية للتربية (دار المعلمين) في حيفا وتسلمت عدة مناصب من بينها نائبة عميد الكلية. شغلت إسبنيولي منصب رئيسة لجنة متابعة قضايا التعليم ومستشارة للتربية في وزارة التربية والتعليم.
لها عدة مؤلفات في مجالي التربية وعلم النفس من بينها كتاب «خفايا الأمثال» حيث تحلل فيه إسبنيولي الأمثال العربية من منظور نفسي اجتماعي وتاريخي و”مهارات الاتصال” و “دليل التدريب على مهارات الاتصال” و”صور عائلية” بالاضافة الى كتابة وترجمة قصص الاطفال. خصصت القسط الأكبر من أبحاثها لدراسة الفجوات التربوية بين الأنظمة التعليمية في المجتمع العربي واليهودي. رافقت نضالات السلطات المحلية العربية لتحصيل ميزانيات لبناء الغرف التدريسية وتحسين مناهج التعليم العربي والاستثمار في طواقم التدريس وبادرت لعدة مشاريع لتعزيز الهوية الفلسطينية في برامج التعليم، كما وأسست المجلس التربوي العربي الذي يهتم بالقضايا التربوية كما وأنشأت مشروع التربية للهوية ضمن نشاطها في لجنة متابعة قضايا التعليم العربي وشغلت بالسابق عضوية ادارة مركز عدالة. كانت أحد مؤسسات “مركز الطفولة- مؤسسة حضانات الناصرة”، شغلت في السابق عضو إدارة في مؤسسات عديدة تعمل في مجال محاربة التمييز والعنصرية وحقوق المواطنين الفلسطينيين والنساء العربيات.
“لقد تطوعت د. هاله بتأسيس ومرافقة عدد كبير من المبادرات التربوية والحقوقية، بينها مركز مساواة، و”مركز الطفولة-مؤسسة حضانات الناصرة”، “مركز دراسات” وغيرها دون مقابل الى جانب عملها كمستشارة تربوية وباحثة ومحاضرة. ساهمت في تطوير المؤسسات الاهلية الفلسطينية والنسوية ورافقت مراحل بناء عدد كبير من المؤسسات وقدمت مشورتها ومعرفتها وعلاقاتها لبناء ومأسسة العمل الاهلي التربوي والحقوقي. نفتخر بما تركته لنا من أبحاث وأوراق عمل ومساهمات تربوية مهمة.
وقد تشكلت لجنة خاصة لنشر إرث د. هاله وتخليد ذكراها مؤلفة من عائلتها، اصدقاء وصديقات المرحومة، الجبهة الديمقراطية – الناصرة، الحزب الشيوعي – الناصرة، الشبيبية الشيوعية – الناصرة، كتلة الجبهة في نقابة المعلمين، لجنة الإغاثة الشعبية لدعم الأهل في المناطق المحتلة – الناصرة، والمؤسسات الجمعيات التالية اسمائهم: مركز الطفولة – مؤسسة حضانات الناصرة، لجنة متابعة التعليم، مركز مساواة، صندوق ومؤسسة مسيرة لدعم ذوي الإعاقات في المجتمع العربي، دارة حنان، جمعية الناصرة للفنون – موال، عدالة، جمعية حقوق المواطن، الكلية العربية للتربية – دار المعلمين، جمعية الوفاء والأمل النسائية الخيرية- باقة الغربية (صندوق الحاجة رقية بيادسة لدعم الطلاب الجامعيين العرب)، ايشا لايشاة – المركز النسوي حيفا، نساء الجولان السوري المحتل، مركز الدراسات النسوية -القدس المحتلة، جمعية نساء اللقية – النقب، اجيك النقب، معا – اتحاد الجمعيات النسائية في النقب، جمغية نساء ضد العنف، حركة النساء الديمقراطيات، جمغية الزهراء- سخنين، كيان- تنظيم نسوي،

ISRAEL WEATHER