Search
Close this search box.

إضراب جهاز التربية: نضال المعلمين يتواصل وتهديد بالتصعيد

تتهم بن دافيد وزارة المالية بالمماطلة في المفاوضات، وقالت إن وزارة المالية غير مستعدة للمحادثات وهي تؤخر وتماطل بكل شيء

بينما تستعد الدولة للتوجه الى انتخابات جديدة في نهاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، يبدو أن نضال المعلمين والمعلمات في إسرائيل، واضراب جهاز التربية والتعليم، قد يتواصل بل ولربما يشهد تصعيدًا في الأسابيع القريبة.

لليوم الثاني على التوالي، بدأ أمس الاثنين، التعليم في مدارس المرحلتين الابتدائية والاعدادية، وروضات الأطفال، في الساعة العاشرة صباحًا، وذلك في إطار الإجراءات الاحتجاجية التصاعدية، التي تخوضها نقابة المعلمين، احتجاجًا على رفض الحكومة ابرام اتفاق جديد حول رواتب المعلمين المتدنية. وتأتي هذه الخطوة بعد سلسلة من الإضرابات الجزئية خلال الأسابيع الأخيرة، في مناطق مختلفة توزعت على عدة أيام، واستمرارا للإضراب الجزئي الذي شمل كل مدارس البلاد اليوم.

أمس الاثنين تطرق وزير المالية أفيجدور ليبرمان للاضراب ودعا نقابة المعلمين لوقف الاضراب. “التقيت أمس بوزيرة التربية والتعليم ومديرة الوزارة العامة، طوال الوقت تجري لقاءات مع نقابة المعلمين وغدًا سألتقِ بلجنة الأهالي القطرية، ادعو يافا بن دافيد ونقابة المعلمين لأخذ استراحة ووقف الإضرابات. تجري الآن اتصالات حثيثة، وأقترح أن نخوض مفاوضات متواصلة بدءًا من يوم الأحد لحين التوصل لاتفاق”.

تتهم بن دافيد وزارة المالية بالمماطلة في المفاوضات، وقالت إن وزارة المالية غير مستعدة للمحادثات وهي تؤخر وتماطل بكل شيء، “نحن بدون اتفاقية أجور منذ العام 2019، لا نستطيع الانتظار حتى يتغير شيء ما”. وأشارت الى مغادرة معلمين كثر وانسحابهم من جهاز التربية والتعليم، بينما كافة الجهات “تغض الطرف”. ولم تستبعد بن دافيد إمكانية تنظيم اضراب شامل هذا الأسبوع، في حال لم يشهد الأسبوع أي تقدم مع وزارة المالية.

وحينما سُئلت عن بدء المفاوضات في نهاية السنة قبيل العطلة الصيفية، أشارت “لو كنا ننتظر حتى الأول من أيلول، لقالوا من جديد أننا لم نفتتح السنة الدراسية. ما يحدث اليوم لم يحدث منذ زمن. يجب أن ينضم الأهالي للنضال، لأن الحديث الآن عن مستقبل جهاز التربية والتعليم”.

وهاجمت بن دافيد الوزارة وأكدت:” الكل يتفق على وجوب رفع أجر المعلم المبتدئ. نحن نقول 10,500 ووزارة التربية والتعليم تريد 10,000. ماذا تقول المالية؟ لا يوجد إطار موازنة. يأتون بلا شيء، حتى بدون ذكر مبلغ”.

في وزارة المالية يطالبون بإصلاح شامل لجهاز التربية والتعليم، ويدعون الى الغاء آلية الأقدمية التي تؤثر على أجور المعلمات والمعلمين. تزعم وزارة التربية والتعليم أنه يجب أن تُعطى أهمية أكبر للتميّز ولانجازات المعلمين وليس منح المعلمين راتب أعلى أوتوماتيكيًا بفضل أقدميتهم.

ISRAEL WEATHER