النائب كاسيف: سأعمل لاغلاق جمعية تحوّل أموالًا للإرهابيين اليهود!

وهذه الجمعية تأسست من قبل المقرب ومستشار بن جفير، جنمئيل دورفمان، والذي أدار المفاوضات الائتلافية بين "عوتسما يهوديت" وبين ياريف ليفين الموكل من الليكود.

في أعقاب التقرير من شبكة “أي بي” الصحافية، تقدم النائب عوفر كسيف (الجبهة) باستجواب مستعجل لوزير القضاء إزاء جمعية “شالوم اسيرايخ” (السلام لأسراكِ) التي كشف تقرير وكالة الأنباء الأمريكية أنها تجند أموالًا لدعم قتلة يهود قاموا بقتل فلسطينيين، بينهم قاتل عائلة الدوابشة وحتى يجئال عامير.

وأشار كاسيف الى أنه بالرغم من رفض الاستجواب المستعجل من قبل رئاسة الكنيست الا أنه قدمها أيضًا كاستجواب عادي. وأكد “سأواصل العمل مثابرة لاغلاق هذه الجمعية المجرمة”!

وأظهر التقرير الذي أعدته موقع “شومريم” ووكالة الأنباء “أي بي” أن الجمعية الإسرائيلية تتلقى التبرعات من متبرعين يهود في الولايات المتحدة، تقدم الدعم المالي لقاتل رئيس الحكومة اسحق رابين، قاتل عائلة الدوابشة، وقاتل الشابة شيرا بانكي، وسجناء يهود آخرين دينوا بالجريمة القومية.

وهذه الجمعية تأسست من قبل المقرب ومستشار بن جفير، جنمئيل دورفمان، والذي أدار المفاوضات الائتلافية بين “عوتسما يهوديت” وبين ياريف ليفين الموكل من الليكود. ورفض دورفمان التعقيب.

وكانت الجمعية تنشط منذ العام 2018 قبل تسجيلها عام 2020 لدى مسجل الجمعيات، تحت اسم “كلنا أسرى صهيون”.

كما رفضت سلطة الضرائب الأمريكية التعقيب على القضية ورفضت الرد على توجهات الصحافيين، علمًا أن المتبرعين الأمريكيين يحصلون على مكافآت في ضريبة الدخل مقابل تبرعاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *