Search
Close this search box.

حكومة نتنياهو السادسة: معادية للديمقراطية بوضوح!

بن جفير وسموطريتش يطالبان بحقيبتي الأمن الداخلي والأمن، المالية لشاس

حصل بنيامين نتنياهو على التكليف بتشكيل حكومة جديدة، حكومة نتنياهو السادسة عددًا، والتي يبدو ستكون أكثر حكومة معادية للديمقراطية من كل سابقاتها.

رغم أن رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ حاول بداية الأسبوع الماضي أن يدفع باتجاه تشكيل حكومة وحدة، الأمر الذي كان سيخلف قائمة “الصهيونية الدينية” والعنصريين الفاشيين بن غفير وسموطريتش خارج الحكومة، لكن دون نجاح يُذكر. نفى هرتسوغ أنه عمل في الأيام الأخيرة من وراء الكواليس لدفع فكرة حكومة وحدة دون الأحزاب العنصرية في الكنيست.

وقال هرتسوغ عند تكليف نتنياو بتشكيل الحكومة “64 نائبًا أوصوا على عضو الكنيست بنيامين نتنياهو. 28 نائب أوصوا على النائب يائير لابيد، و28 نائبًا فضلوا عدم التوصية. بناء عليه، وبحسب كل الحسابات، النتيجة واضحة – يجب توكيل مهمة تشكيل الحكومة للنائب بنيامين نتنياهو”.

في حزب “يش عتيد” اعتبروا تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة “كيوم أسود للديمقراطية”. وقد تطرق هرتسوغ لمسألة محاكمة نتنياهو الجارية في هذه الأيام وقال إنه لا يستهين بأهميتها، ورغم ذلك قرر تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة. من جانبه قال نتنياهو لرئيس الدولة شاكرًا “سنعمل أن تكون حكومة ناجحة، مستقرة، مسؤولة، وتعمل بتفاني لأجل مصلحة جميع سكان دولة إسرائيل.. جمهور الناخبين وهب ثقته بي وبحزبي الليكود بوضوح، وبالاحزاب الشريكة لنا”.

 

بن جفير وسموطريتش يطالبان بحقيبتي الأمن الداخلي والأمن، المالية لشاس

في وسائل الإعلام تتحدث الأنباء عن نية بن جفير بأن يطالب بوزارة الامن الداخلي مع صلاحيات مضافة، وضم وحدات من وزارات أخرى ستعطيه سيطرة وتأثير أكبر على ما يجري داخل المجتمع العربي. بن جفير سيطالب بضم وحدة تطوير وتوطين البدو في النقب، سلطة التطبيق بشؤون الأراضي، والسلطة لمحاربة المخدرات والكحول.

بحسب القناة 12، يطالب رئيس شاس أرييه درعي بوزارة المالية. وقد قرر اثر مشاورات نيته تطبيق طرح حزبه ذي الطابع الاجتماعي عبر وزارة المالية. في أعقاب ذلك علت صيحات الفرح في “الصهيونية الدينية” التي تعتبر هذه الخطوة كفاتحة الطريق أمام سموطريتش لتولي وزارة الأمن. وتطالب القائمة بوزارتي التربية والتعليم والشؤون الدينية.

لكن، لا شيء تام بعد، مصادر في الليكود تطالب بوزارة الأمن لمرشح من الليكود، اذ يُشار الى يوآف جالانت كمرشح مفضل لتولي المنصب.

حتى الآن يتبين أن هناك توافق في المفاوضات بين الليكود واليمين، على زيادة ميزانيات الهبات للتلاميذ في المدارس الدينية في إطار الميزانية المقبلة. والتزام في الاتفاقيات الحزبية على سن فقرة التغلب، التي تُتيح للكنيست سن قوانين ألغتها محكمة العدل العليا.

بحسب تقارير، ستضم الحكومة الجديدة 30 وزيرًا إضافة الى نواب وزراء. علمًا أن الحكومة السابقة ضمت 27 وزيرًا.

مما لا شك فيه هو أن الحكومة الجديدة برئاسة نتنياهو ستكون أكثر حكومة معادية للديمقراطية مقارنة بكل حكوماته السابقة. يبدو أنه سيشكل حكومة “يمين على المليان” كما كان يطمح، تشمل مجموعة من الأطراف الأكثر تطرفًا وعنصرية.

بين سموطريتش الذي يخشى مرأى امرأة عربية في غرفة الولادة الى جانب والدة يهودية، وبن جفير الذي لا زال يحلم بطرد العرب من البلاد، سنشهد في الحكومة المقبلة حربًا على الديمقراطية. نتنياهو دعا لسن فقرة التغلب التي تسمح له بسيطرة أكبر على جهاز القضاء.

يبدو أن عنوان المرحلة المقبلة هو “معاداة الديمقراطية”، فاذا كانت حكومة نتنياهو السابقة جلبت لنا قوانين عنصرية من الدرجة الأولى، كقانون كامينتس وقانون القومية، فمن المرجح أن نشهد حربًا قريبة على استقلالية جهاز القضاء.

ISRAEL WEATHER