Search
Close this search box.

سوروكا: مطلب بإقالة طبيب عنصري يعارض “تكاثر” المجتمع العربيّ

اتحاد الأطباء العرب في النقب: لا يوجد ثقة بأن يقوم مدير القسم هذا بعلاج المرضى العرب ويجب اقالته على الفور. * بروفيسور ساهر: العديد من سكان النقب، عربًا ويهودًا هم أصدقائي وأنا أحبهم وأحترمهم

يضجّ المجتمع العربيّ في النقب اليوم مع نشر أقوال أحد أبرز الأطباء في مستشفى سوروكا، المستشفى الوحيد في النقب، والذي تحدث عن نسبة التكاثر والولادة العربية كـ”إشكالية” على حد قوله. عقب هذا التصريح العنصري، علت الأصوات الداعية لاقالة مدير قسم جراحة القلب والصدر – بروفيسور (الأستاذ) جدعون ساهر.

وتحدث الأستاذ ساهر يوم أمس في حلقة بيتية نظمتها رئيسة حركة “يمينا” أييلت شاكيد، في عومير، وزعم “من جهة نحن نفهم أن التكاثر والولادة هي ما يقضي علينا، إنه الرحم العربيّ. ومن جهة أخرى ها نحن نشجع ذلك بواسطة مخصصات الأطفال”.

وقد خاطب اتحاد الأطباء العرب في النقب إدارة المستشفى على الفور طالبًا اقالة بروفيسور ساهر، الذي كان قد وجه سؤالًا لشاكيد حول “المجتمع الأكثر إشكالية”، زاعمًا أن “نسبة التكاثر والولادة هي التي تقضي علينا، إنه الرحم العربيّ”. وأضاف “لذلك أعتقد أنه يجب التفكير بدفع مخصصات للأطفال بشكل رجعيّ. الطفل الأول سيتلقى مخصصات، الثاني سيحصل على مخصصات، الثالث ربما، الرابع لن يحصل، والخامس سيحصل على غرامة”. وجاء رد شاكيد بأن الاقتراح غير عمليّ.

وكتب اتحاد الأطباء العرب في توجهه لادارة سوروكا “كمندوبي الأطباء العرب في النقب وممثلي الجمهور، لا توجد لدينا ثقة بأن يقوم مدير القسم هذا بعلاج المرضى العرب ويجب اقالته على الفور. من يعتبر الرحم العربيّ تهديدًا له، لا مكان له في جهاز الصحة وكم بالحريّ لا يستطيع علاج قلوب العرب”.

وقال مدير مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب – جعفر فرح، في معرض تعقيبه “إنه لمفجع أن نكتشف مرة تلو مرة وجود أطباء عنصريين في إسرائيل، أطباء يعرضون التصرف بشكل عنصري تجاه نساء عربيات. بعد أن قال ما قال علنًا، من المخوف أن نفكر بما يستطيع فعله حينما يتخذ قرارًا بنفسه حول انقاذ حياة مواطن عربي في غرفة العمليات. في دولة منتظمة لكان سيتم توقيف طبيب كهذا عن العمل وتتم معاقبته على مخالفة التحريض على العنصرية”!

من جانبه أشار وزير الصحة نيتسان هوروفيتس الى أن “أقوال مدير القسم في سوروكا مشوبة بالعنصرية، أنا أستنكرها. بالطبع أنها لا تعكس ما يجري في جهاز الصحة. وأشار مستشفى سوروكا الى أنه يفحص التفاصيل.

وفي وقت لاحق عقّب البروفيسور جدعون ساهر بقوله “أدير قسم جراحة القلب والصدر في سوروكا منذ 17 سنة، وأعالج كل سكان النقب بإخلاص دون تفرقة على أساس دين، جنس أو عرق. الكثير من سكان النقب، عربًا ويهودًا، هم أصدقائي ويعملون معي، أنا أحبهم وأحترمهم. يؤسفني أن أقوالي لم تُفهم بشكل صحيح وأعتذر اذا كان أي من مواطني دولة إسرائيل قد شعر بالاساءة”.

وعقب مستشفى سوروكا لاحقًا بالقول إن “أقوال بروفيسور ساهر جاءت في أمسية خاصة لا تمت بصلة لعمله ومهنته. في المحادثة مع الإدارة، اعتذر الأستاذ ساهر على تصريحاته”.

ISRAEL WEATHER