Search
Close this search box.

على ضوء تجاهل البلدية احتياجات السكان: المحكمة ستنظر غدًا بمسألة “عيد الأعياد” في وادي النسناس والحي الألماني بحيفا

غدًا ستعقد جلسة في التماس مركز مساواة ضد المس بحقوق سكان حيي وادي النسناس والحي الألماني بأداث "عيد الأعياد، اذ يطالب المركز الموازنة بين احتياجات السكان والأحداث المنظمة

ستنظر غدًا الثلاثاء، نائبة رئيس المحكمة المركزية في حيفا، في التماس مركز مساواة وعدد من سكان الحي الألماني ووادي النسناس ضد الشرطة، البلدية و”بيت الكرمة”. إذ يطالب السكان بواسطة المحامي سامي شريف بتريتاب حركة السير والأمان والسلامة بشكل يوازن بين الحياة اليومية لسكان هذه الأحياء وأحداث “عيد الأعياد” خلال أعياد الميلاد ورأس السنة المباركة، نهاية الأسبوع. بعد شهر من تجاهل مطالب واحتياجات السكان خلال أحداث المهرجان، ملّ السكان من الضوضاء، الاغلاق شبه الكامل على الأحياء والسكان، بحيث يُمنع دخول المركبات في نهايات الأسابيع بشكل شبه كامل، واذ يوقف العديد من القادمين للمهرجان من خارج المدينة على الأرصفة ويحجبون مداخل العمارات والمباني السكنية، اضافة الى الازعاج غير المنقطع.

بينما تباهى بلدية حيفا و”بيت الكرمة” بعشرات آلاف المواطنين الذين يزورون حيفا خلال المهرجان الذي يستمر لثلاثة أسابيع يحتج السكان على ضوء معاناتهم، ويعبرون عن تخوفهم من حجب الشوارع وطرق الوصول للكنائس للاحتفال بالعيد وممارسة شعائرهم الدينية،  عشية عيد الميلاد ورأس السنة المباركة، 0علمًا أن معظم الكنائس في المدينة تقع في حي وادي النسناس.

ويتوقع أن تنظر نائبة رئيس المنحكمة المركزية في حيفا بتينا طاوبر بالملف، بعدما قبلت الدعوى وطالبت الشرطة والبلدية بالرد عليها حتى موعد أقصاه صباح الغد الثلاثاء، وحددت جلسة للمحكمة بحضورها يوم غد الثلاثاء الساعة 3 من بعد الظهر.

من جانبها أكدت منسقة ترقية السياسات في مركز مساواة نبال عردات “يمكن تنظيم أحداث جماهيرية عامة الى جانب الحفاظ على جودة حياة السكان في الأحياء. منذ قرابة 30 سنة وطوال شهر كامل تتحوّل الأحياء الى مجامع جماهيرية دون أخذ احتياجات السكان بالحسبان”.

ويؤكد السكان الذين تقدموا بالالتماس أن “ترتيبات ركن السيارات، الضوضاء، والسلامة تزيد عن حدها والمعايير المتبعة في الأحداث الجماهيرية العامة. توجهنا مباشرة، اضافة لمئات التوجهات للمنظمين وللشرطة دون اي رد من قبلهم. نأمل أنه في أعقاب الدعوى سيتم الموازنة بين احتياجات السكان وبين المهرجان، كما يفعلون في مهرجان الأفلام ومباريات مكابي حيفا”.

ISRAEL WEATHER